محردة – إلى الأبد!!

الأخبار القادمة من محردة لا تبعث على الطمأنينة أبداً. فبعد أن استولى الإرهابيون على رحبة خطاب قبل يومين، استولوا قبل دقائق على حاجز بطيش، الواقع جنوب شرق محردة.

 

الإصابات كما قال لنا أحد الأطباء في مشفى محردة طفيفة. والمقاتلون الوطنيون انسحبوا إلى حاجز آخر.

المطلوب إرسال تعزيزات لمحردة بأسرع ما يمكن، وإلا ستسقط البوابة إلى الغرب بيد القوى الظلامية!!!

الوهابيون قادمون!

قلناها مطولاً؛ ولم يسمعنا أحد...

هل ثمة اليوم من يسمع؟؟

عاشت سوريا!!