نبيل فياض

يشوع بن نون: مقالة نقدية!

ومعنى اسمه " يهوه خلاص "! اسمه الأصلي هوشع ( خلاص ) ( عدد 8:13 ). في سفر الأيام الأول يرد اسمه يهوشوع ( 27:7 ). سمّاه موسى النبي يشوع ( عدد 16:13 ). إنه خليفة موسى؛ من سبط أفراييم، وكان قد ولد في مصر. كان أولاً خادماً لموسى ( خروج 13:24 ). ذكر للمرة الأولى في معركة رفيديم. ثم عينه موسى قائداً لبني إسرائيل ( 9:17 )؛ وكان في الرابعة والأربعين من العمر. ثم عينه موسى خليفة له ( عدد 27: 18 – 23؛ تثنية 38:1؛ 31: 14، 23 ). اختاره موسى جاسوساً عن سبطه أفراييم، مع كالب بن يفنه من سبط يهوذا ( عدد 13: 6، 8 ). ويمكن هنا المقارنة بين موسى ويشوع في مسألة التجسس ( عدد 13؛ يشوع 2 ). وفي حرب العماليق هزمهم يشوع بحد السيف ( خروج 13:17).

اِقرأ المزيد: يشوع بن نون: مقالة نقدية!

وانتصرت زنوبيا!!

ودخلوا إلى جوار تدمر!!

اتصلت بأحد الأقارب من التدامرة – كما نسميهم – وطلبت منه أن يوافيني إلى مكتبي كي نتابع أخبار وطن زنوبيا، ونطمئن على الناس هناك!

اِقرأ المزيد: وانتصرت زنوبيا!!

عميد كلية شريعة جامعة دمشق: أنا متعصب للتمذهب!

ما معنى أن يكون هنالك كلية رسمية تعلّم مذاهب بعينها في سوريا وتمنع تعليم مذاهب وأديان وعقائد أخرى؟

هنالك ما هو أسوأ!!

كيف؟؟

الكلية ذاتها، التي يسمونها بالشريعة، تتعامل مع الآخر من خارج المذاهب الأربعة بأسلوب طالباني باطني، بحيث يكفّرون ولا يكفّرون، ويقتلون ولا يقتلون، ويعتبرون الآخر فاسد العقيدة، دون الدعوة الصريحة إلى الشرب من دمه!!

اِقرأ المزيد: عميد كلية شريعة جامعة دمشق: أنا متعصب للتمذهب!

Petition

Den 5 maj 2015 sände Al Jazeera ett nytt avsnitt av debattprogrammet "Al Ittijah Al Mouaakes" på svenska "I Motsatt riktning" från deras studio i Qatar. Värd för programmet som sänds veckovis är den välkände och kontroversielle programledaren Dr Faisal Al-Kasem. I detta avsnitt diskuterade Dr Al-Kasem med sina två gäster en omröstning bland arabisktalande publik på Al Jazeera. Publiken fick då svara på frågan:

اِقرأ المزيد: Petition

كيف يمكن العيش معهم؟

التقيت به صدفة في واحد من البيوت النادرة التي أزورها! شاب جامعي من القريتين من الذين نالوا شهادة الثانوية العامة، الفرع العلمي، بالطريقة المعروفة للقاصي والداني، ومن ثم سرق مكاناً لغيره من الذين درسوا ليل نهار، لكن حظه العاثر منعه أن يقدّم شهادة الثانوية العامة في القريتين، وينال علامات تؤهله لأفضل الكليّات!

اِقرأ المزيد: كيف يمكن العيش معهم؟

زنوبيا ... لن تسبى من جديد!!

ليست تدمر مدينة تمر بها مرور الكرام – تدمر شهقة حب أبدية نثرتها أسطورة اسمها زنوبيا، قبل أن يأخذها المستعمر إلى بواطن القيود ويدمّر مشروعها الإنساني-القومي!!

اتصلت بأصدقاء وأقارب من تدمر، يقيمون بدمشق! كان السؤال المتلهف: ماذا يحصل في قلعة أذينة ووهب اللات؟؟

اِقرأ المزيد: زنوبيا ... لن تسبى من جديد!!

توقيع العريضة.. وجزيرة الدواعش!!

قال لي السائق القطري الذي أرسلوه من الجزيرة ذات يوم: " أنتم السوريون طوائفكم أكثر من أن تحفظ!! هل أنت من طائفة فيصل؟؟ " – يقصد طبعاً المذيع فيصل القاسم!

اِقرأ المزيد: توقيع العريضة.. وجزيرة الدواعش!!

إعلان إلى كل من ذهب جده في سفر برلك

نشر الصحافي التركي “Hamze Tekin” على صفحته الخاصة عبر موقع “Facebook” الآتي: “إلى من جده ذهب مع الجيش العثماني بالسفربرلك ولم يعد ، نرجوا ارسال اسم الجد ووالده و المعلومات التي يعرفونها عنه الى حين اختفائه. على العنوان التالي: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. المعلومات يجب أن تصلنا بأقرب وقت وشكراً”.

فهل هناك محاولة لجمع أسماء ضحايا “السفر برلك” من أجل التعويض على عائلاتهم أم ماذا؟ وتجدر الإشارة إلى أن البريد الإلكتروني الذي نشره Tekin تابع لـ”الجمعية اللبنانيّة التركيّة”.

Bring Al Jazeera network and Faisal Al-Kasim to justice for inciting genocide on TV.

On 5th May 2015, Al Jazeera broadcast a program called 'The Opposite Direction', from their Qatar studio. It was hosted by the well-known and controversial presenter Dr Faisal al-Kasim. In this show, which is televised weekly, Dr al-Kasim discussed with his two guests a poll put to the Arabic-speaking audience of Al Jazeera.

اِقرأ المزيد: Bring Al Jazeera network and Faisal Al-Kasim to justice for inciting genocide on TV.

نطالب بتقديم فيصل القاسم وشبكة الجزيرة للعدالة بسبب التحريض على الإبادة الجماعية

في الخامس من أيار 2015، بثت قناة الجزيرة حلقة من برنامج " الاتجاه المعاكس "، من استوديوهاتها في قطر. أدار الحلقة كالعادة مقدّم البرنامج الشهير المثير للجدل، د. فيصل القاسم. في هذا البرنامج، الذي تُقدّم حلقاته أسبوعياً، ناقش الدكتور القاسم ضيفيه حول استبيان آراء طرح من قبله على المشاهدين العرب. كان عنوان هذا الاستبيان كالآتي: " هل تعتقد أن العلويين جنوا على أنفسهم؟" وفي نقاشه لنتيجة استبيان الآراء، قدّم الدكتور القاسم الإجابة الحاسمة التالية: " البعض  قال يجب أن يكون السؤال عوضاً عن ذلك، هل علينا أن نخوزق العلويين! هل علينا أن نمحو العلويين عن بكرة أبيهم، بمن فيهم أطفالهم؟ " ثم استمر مقاطعاً دفاع أحد الضيفين عن العلويين بالقول " إنهم [ العلويون ] شياطين ... الشيطان ذاته يخجل منهم!" بل لم يسمح لضيفه أن يعبّر عن رأيه دون أن يقاطعه بشكل عدواني. ثم لخّص آرائه كما يلي: " من حق الشعب أساساً أن يطالب بذبح العلويين ".

اِقرأ المزيد: نطالب بتقديم فيصل القاسم وشبكة الجزيرة للعدالة بسبب التحريض على الإبادة الجماعية

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات مقالاتي