نبيل فياض

مقالات مميزة

أهلا بكم في موقع الدكتور نبيل فياض

اليزيديون

الإيزيديون أو اليزيديون  هم أتباع ديانة في الشرق الأوسط ذات أصول قديمة.ويعيش أغلبهم قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار في العراق. وتعيش مجموعات أصغر في تركيا ,سوريا، إيران ،جورجيا وأرمينيا.

عرقيا ينتمون إلى اصل كردى رغم أنهم متأثرون بمحيطهم المتكون من ثقافات عربية اشورية وسريانية. يتكلم الايزديون اللغة الكردية لكنهم يتحدثون العربية أيضا، خصوصا ايزيدية بعشيقة قرب الموصل، صلواتهم وادعيتهم والطقوس والكتب الدينية كلها باللغة الكردية، وقبلتهم هي لالش حيث الضريح المقدس لـ(الشيخ عدي) بشمال العراق.

التسمية هي الازدانية أو ئيزدي أو ايزيدي ويزيدية.  وأصلها: إما من (يزد)أو (يزدان)وذللك لاعتقادهم  بـ(إله) بهذا الاسم. أو من مدينة (يزاد) أو (يزدان) الفارسية، ويزد موطنٌ زرادشتي حتى اليوم.

يقدر تعدادهم في العالم بحوالي 2,500,000 . 750,000 يزيدي يعيشون في العراق. و 30 ألف في سوريا.

عندما انهارت الدولة الأموية في معركة الزاب الكبرى شمال العراق سنة 132هـ هرب الأمير إبراهيم بن حرب بن خالد بن يزيد إلى شمال العراق. ويرجع سبب اختيارهم لمنطقة الأكراد ملجأ لهم هو أن أم مروان الثاني الذي سقطت في عهده الدولة الأموية كانت من الأكراد. وكان عدي بن مسافر في مقدمة الهاربين ، وينتهي نسبه إلى مروان بن الحكم، ولقبه شرف الدين أبو الفضائل، ولد سنة 1073م أو 1078م وعاش تسعين سنة ودفن في لالش. أسس زاوية في وادي لالش، مارس فيها طريقته المعروفة بالعدوية، والتي عرفت فيما بعد باليزيدية. وكان لها كثير من المريدين من العرب والأكراد . وقد رافقه ابن أخيه صخر بن صخر بن مسافر المعروف بالشيخ "أبي البركات وكان خليفته ولما مات دفن بجانب قبر عمه في لالش.  ليخلفه ابنه شمس الدين أبو محمد المعروف بالشيخ حسن المولود سنة 1154م ، والمتوفي سنة  1246م بعد أن ألف كتاب "الجلوة لأصحاب الخلوة" وكتاب "محك الإِيمان" وكتاب "هداية الأصحاب" وقد أًدخل اسمه في الشهادة كما نجدها اليوم عند بعض اليزيدية. ثم جاء الشيخ فخر الدين أخو الشيخ حسن الذي انحصرت في ذريته الرئاسة الدينية والفتوى. ثم جاء شرف الدين محمد بن الشيخ فخر الدين الذي قتل عام  1257م وهو في طريقه إلى السلطان عز الدين السلجوقي. ثم قادهم  زين الدين يوسف بن شرف الدين محمد الذي سافر إلى مصر وانقطع إلى طلب العلم والتعبد فمات في النكبة العدوية بالقاهرة سنة 725هـ.  ظهر الشيخ زين الدين أبو المحاسن الذي يرتقي بنسبه إلى شقيق عدي أبي البركات، وعين أميراً لليزيدية على الشام ثم اعتقله الملك سيف الدولة قلاوون بعد أن أصبح خطراً لكثرة مؤيديه، ومات في سجنه. ثم  جاء بعده ابنه الشيخ عز الدين، وكان مقره في الشام، ولقب بأمير الأمراء، وأراد أن يقوم بثورة أموية فقبض عليه عام 731هـ ومات في سجنه أيضاً. واستمرت دعوتهم في اضطهاد من الحكام وبقيت منطقة "الشيخان" في العراق محط أنظار اليزيديين، وكان كتمان السر من أهم مميزات هذه الطائفة. استطاع رئيس الطائفة الأمير بايزيد الأموي أن يحصل على ترخيص بافتتاح مكتب للدعوة اليزيدية في بغداد سنة 1969م بهدف إحياء عروبة الطائفة الأموية اليزيدية وكان شعارهم عرب أمويو القومية، يزيديو العقيدة.

اليزيديون قوم موحدون، يعتقدون بوحدانية الله تعالى. ويقولون: من سجد لغير الله كفر! والصلاة عندهم فرض. فاليزيدي ينهض قبل بزوغ الشمس فيغتسل ويحتزم، ثم يتوجه إلى موضع شروق الشمس فينحني ويقبّل أقرب بقعة تقع عليها أشعة الشمس. ثم يتلو دعاء الصباح. ملتمساً من الله الغفران وإعطاء الخير وإبعاد الشر وتقصي الحكمة في استقبال الشمس. إن الشمس هي نور خلق الله العظيم يهتدي به الإنسان إلى الطريق المستقيم.

طاووس ملك شخصية مركزية عند اليزيديين؛ فهو ملك الملائكة.وهو يحكم الكون بمعية سبعة من الملائكة. وهذه الملائكة السبعة خاضعة للرب الأعلى. يمثل الملك على شكل طاووس مصنوع من النحاس بحجم الكف المضمومة اسمه السنجق، ولكل منطقة من المناطق اليزيدية سنجق خاص بها.

لليزيدية كتابان مقدسان: أولهما مصحف ره ش، وهو الدستور الديني لليزيدية ؛ وثانيهما الجلوة لأصحاب الخلوة، وهو تفسير لمصحف ره ش.

يقع ضريح الشيخ عدي بن مسافر، مؤسس اليزيدية، في وادي لالش، هكار، شمال الموصل؛ وكذلك أضرحة آله وصحبه، وإليه يحج اليزيديون. ويوجد في هذا الوادي عدة عيون عذبة تنبع في جوف الجبل ومن بينها زمزم، التي تحولت من الكعبة الشريفة إلى وادي لالش المقدّس. ويوجد في الوادي أيضاً جبل عرفات وحوض الكوثر وعين البيضاء والحجر الأسود وجبل المشهد . يحج الايزيديون مرة واحدة خلال حياتهم على الأقل إلى لالش حيث يستمر الحج مدة ستة أيام. أما الايزيديون القاطنون في المنطقة فيقومون بحج سنوي خلال فصل الخريف من 23 أيلول وحتى الأول من تشرين الأول.

من عاداتهم الدينية "التعميد" حيث يؤخذ الطفل إلى عين ماء تسمى "عين البيضاء" ليعمد فيها، وبعد أن يبلغ أسبوعاً يؤتى به إلى مرقد الشيخ عدي حيث زمزم فيوضع في الماء وينطقون اسمه عالياً طالبين منه أن يكون يزيدياً ومؤمناً بطاووس ملك,

من عاداتهم الدينية أيضاً الختان وهو فرض ديني، فعندما يبلغ الطفل عاماً من عمره، يختار أهله شخصاً يدعونه إلى حفل الختان، ويوضع الطفل في حجره حتى تقطر على ثيابه نقطة من دم الطفل وعندها يصبح هذا الشخص " كريف العائلة "؛ ويسمى " كريف الدم ".  ويشترط أن يكون " كريف الدم " مسلماً غير يزيدي؛ فإن كان يزيدياً وجب أن يكون من غير الطريقة التي ينتمي إليها الطفل. والكريف أهم شخص عند اليزيديين.

ينقسم اليزيدية إلى أربع طبقات دينية لا يجوز التزاوج بينها بأية حال:

1 – طبقة الأمير: ويعرف أفرادها باسم عائلة أمير الشيخان؛ وهم من ذرية عدي الثاني لأن الشيخ عدي بن مسافر لم يتزوج ؛ وينتهي نسبهم إلى مروان بن الحكم.

2 – طبقة الشيوخ:

وهي الطبقة الروحانية، وتقسم إلى فرقتين:أداني وقاتاني؛ أي عدناني وقحطاني. ولشيوخ كل من الفرقتين مريدون يخضعون لأوامرهم وعليهم زكاة مفروضة لهم. وهؤلاء الشيوخ مسؤولون أمام الأمير.

3 – طبقة البير: وهي طبقة تنفرد بصفة روحية خاصة في المآتم والمراسيم الدينية. ولا يجوز زواج البير من غير البير.

4 – طبقة المريدين: أي سواد الشعب. وهي مقسمة بين طبقة الشيوخ وطبقة البير. وهنالك فرعان آخران من رجال الدين، يرجحان في درجتهما طبقة المريد؛ وهما القوال والفقير.

الزواج محرم بين الطبقات، ويجوز لليزيدي أن يتزوج ست زوجات. الزواج يكون عن طريق خطف العروس أولاً من قبل العريس، ثم يأتي الأهل لتسوية الأمر. لكن لا يحل للرجل الزواج من زوجة أخيه أو زوجة عمه؛ والطلاق يجوز عند الخيانة الزوجية أو العقم أو غياب الزوج 3 سنوات؛ ولا يجوز استرجاع المطلقة أبداً.

الأبناء الذكور وحدهم يرثون آباءهم، أما البنات فلا يرثن شيئاً.

فرض على كل يزيدي أن يصطفي لنفسه أخاً من أفراد الطبقة الروحانية ليستعين به في آخرته. ويدفع اليزيدي لأخيه الروحاني رسوماً مفروضة طالما هو على قيد الحياة. ويعتقد اليزيديون بالتناسخ والحلول.

المحرمات عند اليزيدية هي الخس، لحم الخنزير، البصاق، التبول وقوفاً، واللون الأزرق.

يبدأ الصوم عند اليزيديين من مطلع الفجر إلى غروب الشمس؛ ويمتنع الصائم في هذه الفترة عن الطعام والشراب وكل ما تشتهيه النفس.

الصوم يختلط بالأعياد. والأعياد تعتمد أساساً على زيارة ضريح الشيخ عدي وبعض طقوس أخرى. فهناك عيد سرى سال (أو رأس السنة) ويعتبر امتدادا لأعياد شرقية قديمة حيث يتطابق مع عيد رأس السنة البابلية الذي يقع في الربيع. عيد النوروز. عيد الميلاد يقع هذا العيد في اليوم الخامس والعشرين من شهر كانون الأول الشرقي. وهو عيد ميلاد الشيخ عدي بن مسافر. عيد مربعانية الصيف ومدة هذا العيد ثلاثة أيام ويبدأ يوم الحادي عشر من تموز الشرقي. ويسبق هذا العيد صوم أربعين يوما، ولا يفرض هذا الصوم على جميع اليزيديين بأستثناء رجال الدين فهو واجب عليهم. عيد القربان ويقع في أول أيام عيد الأضحى عند المسلمين. ويسمى أيضاً بعيد الحج. وفي هذا العيد يصعدون إلى جبل يطلقون عليه اسم جبل عرفات. ويستمرون حتى الصباح في الدعاء وإنشاد التراتيل الدينية. عيد الجماعة ومدة هذا سبعة أيام، حيث يبدأ في الثالث والعشرين من شهر أيلول الشرقي وينتهي في الثلاثين منه. عيد يزيد ويصادف هذا العيد في اليوم الرابع لشهر كانون الأول الشرقي. ويسبق هذا العيد صوم لمدة ثلاثة أيام يسمى (صوم إيزيد) وفيه يمتنع اليزيديون عن الأكل من الصباح وحتى المساء. ثم يأتي العيد حيث تقام الأفراح. عيد خضر إلياس يسبق العيد صوم (خضر الياس) والذي يكون في أول يوم [[أثنين]] من شهر شباط الشرقي يليه العيد ويقومون بعمل الحلويات بهذه المناسبة. عيد العجوة ويقع هذا العيد في اليوم السابع من شهر كانون الثاني الشرقي. عيد مربعانية الشتاء يسبق العيد صوم لمدة أربعين يوما ويقع هذا العيد في العشرين من كانون الثاني الشرقي أي بعد حلول عيد العجوة بثلاثة عشر يوما. عيد المحيى ويقع هذا العيد في ليلة النصف من شعبان. ويسمى أيضاً بليلة القدر. فيذهب رجال الدين إلى لالش حيث مرقد الشيخ عدي ويصلون فيه حتى الصباح.

Who's Online

31 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات اليزيديون