نبيل فياض

مقالات مميزة

أهلا بكم في موقع الدكتور نبيل فياض

بعد خراب الموصل: متى يتحد الإقليمان؟

يقولون إن السعودية أكثر الدول عدائية لسوريا بعد إسرائيل؛ لكن هل خرّبت إسرائيل ودمّرت وقتلت وسبت وشرّدت في سوريا كما فعلت السعودية؟؟ لنلق نظرة على حمص القديمة! إن جولة سريعة على أطلال مدينة لونجينوس – وليس المجرم خالد بن الوليد – فيلسوف زنوبيا العظيمة، يدرك بالكامل عمق الولوغ السعودي في دم أحفاد آرام وفينيقيا!!

 مع ذلك: يحاربون بأيديهم وأسنانهم وأرجلهم من أجل البقاء في ماخور اسمه " رابطة العالم الإسلامي "، أكرم سوريا العظيمة بتعليق عضويتها فيه، وشرّفها بالتالي في أن لا تكون جزءاً من مجموعة شعوب يأسر تفكيرها كتاب الأفران – يبدو الله فيه مثل قتلة عدرا العمالية الذين رموا الأطفال في الفرن – المقدّس ويمنعها بالتالي من الخروج من عصور الظلمات!! والماخور بإدارة خادم الحرمين الشريفين، القابع في الرياض!!

ماخور آخر يضربون الأرض بأقدامهم كالرضّع إذا ما طالبنا بخروجهم منه – جامعة الدول العربية؛ أيضاً بإدارة خادم الحرمين الشريفين إياه. ورغم أنهم طردونا منه، وجاءوا بالبدوي التائه الذي لا يشبه غير مليكه شكلاً ولهجة وموضوعاً بديلاً وممثلاً لشعب لوقيانوس الأنطاكي في ذلك الماخور، إلا أن بياناً خجولاً لم يصدر قط يشرّف كل متحضّر في سوريا بأن وطن آرام انسحب من جامعة العربان!!

عندما كنّا نهاجم حماس الفلسطينية ونطالب بطرد المشعل خالد من أرض يوحنا الدمشقي، كانت " الجهات المختصة " تتصل قبل الشحاذة وابنتها، تطالبنا بوقف الهجوم على ضيف سوريا الكبير!! والحقيقة أنه لو كانت سوريا استضافت افيغدور ليبرمان لكان " طلع لها منه " أكثر ما طلع لها من المشعل خالد وتابعه هنية!! ماذا قدمّت لنا حماس المناضلة، والتي ترى أن الطريق إلى القدس لا بد أن يمر بحلب وحمص وحماة ودمشق والغنطو؟؟ ماذا قدّم الخالد مشعل مقابل احتضان سوريا له، يوم كان يتريض بصحبة مرافقين لا بد أن كثيراً منهم استشهد اليوم؟ نعم! علّم مراهقي سوريا وزعرانها ووهابييها آلية صنع الأنفاق!! وأنتم تعلمون الفوائد الجمّة التي نالت الشعب السوري من تعليم الخالد السوريين لآلية صنع الأنفاق!! الخالد الأخواني القذر كاد أن يدمّر قلعة حلب، التي تساوي كل المساجد المقدسة من بيت ها مقداش إلى الحرمين الشريفين!! وماذا فعلت حماس الخالد أيضاً؟ علمت السوريين آلية رائعة اسمها الهاون!! فبات ابن القصاع وجرمانا والعزيزية والعباسيين يمشي ورأسه إلى السماء: ليس إعجاباً بالله، بل خوفاً من قذيفة هاون يمكن أن تحيله أشلاء. إن شعرة في رأس صديق مسيحي استشهد في باب توما بعد إصابة زوجته في يدها بأيام بقذائف هاون المشعل وحماسه، تساوي كل الخالدين من ابن الوليد إلى المشعل!!

حين كتبنا نطالب بانضمام سوريا إلى روسيا، بدأت شتائم العربان – كالعادة – لأنهم لا يملكون ما يردون به منطقياً على شعب يعاني من أمة الفاتحة أكثر بما لا يقارن مما عاناه من أمة يشماع يسرائيل. مع ذلك، فنحن على موقفنا بأن سوريا لا بد أن تكون جزءاً من كيان كبير يكون معها في وجه الطامعين الجدد، ولو أن سوريا كانت كذلك قبل خمسة عشر قرناً تقريباً، لما كانت نتائج اليرموك كما نعرفها اليوم.

كنت في الموصل!!

كنت مدعواً إلى إقليم كردستان العراق – قدمت إلى كردستان وقتها من كوبنهاغن، ورغم الفوارق الحضارية بين البلدين، إلا أن الدفء اليزيدي كان أجمل من كل حضارات الفايكنغ: أعشق اليزيديين بلا سبب – من قبل أهلي اليزيديين! وكان أملي زيارة بلدة برطلي السريانية! برطلي التي كانت ترفدنا في أم الزنار بحمص بكثير من رجالها. وكانت المفاجأة. فمع احترامي للمفكر السوري الأهم أنطون سعادة، كانت الموصل أقرب إلي كسوري من دير الزور. الموصل مدينة لا يمكن إلا أن تعشقها. واستغربت كيف لم تطالب قط الحكومات السورية المتعاقبة بإعادة الموصل إلى سوريا!! سايكس بيكو كان تقسيماً افتراضياً جعلناه بغبائنا واقعاً معاشاً.

اليوم: سقطت الموصل بأيدي عربان النفط على اختلاف مسمياتهم! وقبلها الرقّة ودير الزور وبعض الحسكة!

كان سقوط الموصل بالنسبة لي شخصياً أسوأ حدث في الأعوام الأخيرة بعد سقوط حلب الأغلى وخراب حمص!!

اليوم عربان الإرهاب من كلاب النفط يسعون إلى اعتقال الصيرورة وإقامة خلافة إسلامية بين سوريا والعراق: فحتى متى سننتظر؟؟

متى سيتحد القطران في دولة واحدة هدفها الأول القضاء على النفوذ السعودي بكافة تفرعاته في وطن بابل وآرام وآشور وفينيقيا؟؟

متى سنعكس آثار القادسية واليرموك؟؟

متى سيخلص زعماء العراق بشكل خاص من تفاهاتهم الطائفية!!

هؤلاء كالجراد: وكلما تهاونا معهم، كلما زاد تدميرهم للزرع والضرع!!

أفيقوا!!

الجيشان العظيمان قادران على خلق كماشة من الغرب والشرق تقضي على أحفاد قاتل مالك بن نويرة وأبناء محمد بن عبد الوهاب!!

كفا!!

لقد حولوا حمص إلى ركام!!

وحلب صارت أثراً بعد عين!!

والمتحضرون من مدن سوريا والعراق صاروا لاجئين حتى في كردستان!!

كفا!!!

كفا: الحل اتحاد العراق وسوريا، ثم نفكّر بآلية الاستمرارية!!

الخطب أكبر منا!!!

أسرعوا قبل أن يسرق عربان الوهابية ما تبقى في أوطاننا من جمال!!

Who's Online

261 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

اشترك بالنشرة البريدية

أنت هنا: Home مقالات بعد خراب الموصل: متى يتحد الإقليمان؟